23أكتوبر

اغنية المعازيم اللي غناها أبو نوره
تحكي قصة شاب كويتي بسيط جدا وقع في شباك الحب مع أميره كويتيه
وتطورت مراحل الحب , ابو الاميره عرف بالسالفه وارسلها تدرس برا الكويت ومع
الايام وانقطاع العاشقين عن بعض نسوا بعض تماشيا مع واقع ( الغياب ) بعد
ان عجز هذا الشاب عن الوصول عن اية اخبار عن حبيبته ,
ومع الايام ونتيجه لضغوطات ذويه قرر الزواج من احدى قريباته وهو في العرس
تفاجأ بأن حبيبته الاولى حاضره الزواج وكان المشهد عن الف قصيده ,
وصل الخبر لـ فايق عبد الجليل بطريقه او اخرى وتقمص شخصية العاشق وكتب قصيدة المعآزيم ( يوم أقبلت ) اللي حققت نجاح كبير يوم اقبلتصوّت لها جرحي القديم
يوم اقبلت طرنا لها
آنا وشوقي والنسيم
وعيونها .. آه يا عيونها
عين لمحتني وشهقت
وعين احضنت عيني وبكت
ويا فرحتي
الحظ هالليله كريم
محبوبتي
معزومه من ضمن المعازيم
في زحمة الناس
صعبه حالتي
فجأه اختلف لوني
وضاعت خطوتي
مثلي وقفت
تلمس جروحي وحيرتي
بعيده وقفت
وانا بعيد بلهفتي
ماحد عرف شلي حصل
ماحد لمس مثلي الأمل
كل ابتسامه مهاجره جات
ورجعت لشفتي
كل الدروب الضايعه مني
تنادي خطوتي
ويا رحلة الغربه وداعاً رحلتي
ويا فرحتي
الحظ هالليله كريم
محبوبتي
معزومه من ضمن المعازيم
يا عيون الكون
غضي بالنظر
واتركينا اثنين
عين تحكي لعين
اتركينا الشوق ما خلّى حذّر
بلا خوف بنلتقي
بلا حيره بنلتقي
بلتقي فعيونها
وعيونها أحلى وطن
وكل الأمان
ويا فرحتي
الحظ هالليله كريم
محبوبتي
معزومه من ضمن المعازيم ..

via alsahlisaleh.com

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

جميع الحقوق محفوظة لصاحب الموقع صالح أحمد Copyright for AlsahliSaleh