1مايو

ثورة الشك

أكاد أشكُّ في نفسي لأني …

أكادُ أشكُّ فيكَ وأنتَ منّي

يقولُ الناسُ إنّك خنتَ عهدي …

ولم تحفظْ هوايَ ولم تصنّي

وأنتَ مُناي أجمعها مشتْ بي …

إليكَ .. خُطى الشّبابِ المُطمئنِّ

يُكذِّبُ فيك كلَّ الناسِ قلبي …

وتسمعُ فيك كلَّ الناسِ أُذني

وكمْ طافتْ عليَّ ظلالُ شكٍّ …

أقضّت مضجعي واستعبدتني

كأنّي طافَ بي رَكبُ الليالي …

يُحدِّثُ عنك في الدنيا وعنّي

على أني أُغالطُ فيك سمعي …

وتُبصر فيك غيرَ الشكِّ عيني

وما أنا بالمُصدِّق فيك قولاً …

ولكنّي شقيتُ بحُسنِ ظنّي

و بي ممّا يُساوِرُني كثيرٌ …

من الشَّجنِ المؤرّقِ لا تدعني

تُعذَّبُ في لهيبِ الشكِّ روحي …

وتَشقى بالظنونِ وبالتمنّي

أجبني إذ سألتُك هل صحيحٌ …

حديثُ الناسِ خُنتَ ألمْ تَخنـّي ؟

أكادُ أشكُّ في نفسي لأنّي …

أكادُ أشكُّ فيك وأنتَ مني

يقولُ الناسُ إنك خنت عهدي …

ولم تحفظْ هواي ولم تَصُنّي

وأنت مُنايَ أَجمعُها مَشتْ بي …

إليك .. خُطى الشباب المُطْمئِنِ


عبدالله الفيصل

شارك التدوينة !

عن alsahlisaleh

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

© Copyright, All Rights Reserved For صالح أحمد