31مارس

” ليس هناك أكثر ذكاءً من وزارة الخارجية الإسرائيلية التي ما زالت تبتكر مصطلحات تهيئ أجيالنا الجديدة لتقبل الكيان الصهيوني ..
وبفضل القصف الإعلامي الكثيف والمنظم للعقل العربي استوعبنا ثم صدقنا ثم تبنينا في وسائلنا الإعلامية المحايدة معظم المصطلحات التي تساند الادعاءات الإسرائيلية ، الأعجب من ذلك أنهم يسربون مصطلحاتهم عبر وسائل الإعلام العربية المحايدة ثم تلتف وتصل إلينا بطريقة غير مباشرة حيث أثبت ذلك نجاحه في تجاوز الريبة وحاجز الشك العربي ، فالإعلام الغربي قبل اليهودي يستخدم مصطلحات مضللة مثل “” اللاجئين الفلسطينيين “” بالرغم أنهم أصحاب الأرض وليسوا لاجئين ، و مشكلة “” الأسرى الفلسطينيين “” كإيحاء بوجود طرفيين عسكريين في النزاع في حين أن المعتقلون مدنيون ، ومصطلح “” أرض الميعاد “” الذي يذكر الغرب بما جاء في كتابهم المقدس من عودة اليهود للوطن الذي وعدهم به الخالق

من كتاب “من يعرف جنياً يتلبسني” (بسم الله على روحي والله معي )

@Alsahlisaleh

شارك التدوينة !

عن alsahlisaleh

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

© Copyright, All Rights Reserved For صالح أحمد