3فبراير

مَا كُلُ مَن ذَاقَ الْصَّبَابَة مُغْرَمٌ …
مـنْ لـمْ يـَذُقْ طَعـمَ الْمَحَبَّةِ مَا مرَسْ
أَنـا يَا سُعَادُ بـحـبَلِ وِدِّكِ وَاثـقٌ …
لَم أَنْسَ ذِكْرِكِ بِالْصَّبَاحِ وَفِي الْغَلَسْ
يَا جَـنـةً لِلـعَاشـقَيْنَ تـزَخـرَفَّت …
جــوُدِّي بُوْصــلٍ فَالـمُتـيَمُ مَا أَتـنَّسْ
أَنـيـتُ قـالْت كـــم تـأنُ أَجَبْتُهَا …
هـــذَا أَنـيـنُ مُـفــارْقِ بَالـمَوْتِ حـسْ
قَالـت وَمَا يَشْفِيَك؟ قُلْتُ لَهَا الْلِّقَا …
قــالـت أَزْيـدَكَ بِالْوِصَال فَقـلـتُ بِسْ
فـتَبَسَّمَت عِجـبِاً وَقَالَت لَن تَرَ …
وَصــلـي فـذَاكَ أُمـرُ مـنْ أَخَذ الْنَّفْسْ
قَرَأْت سُعَادُ بِضِدِ مَا أَقـرَأ أَنـا …
أَقـرَأ أُلــم نـشَرَح فـتــقَرَأ لــي عَبَسْ
جَسَ الْطَبِيْبُ مَفَاصِلِي ليُدَاوِني …
فــبـكَى عــلَيَ رَحـمــةً حـيَن جـسْ
مــا لِي شـفَاءٌ يـا سـعَادُ لِعِلَّتِي …
إِلَا الـصَلَاة عـلَى الـمُؤَيِّد فِي الْغَلَسْ



http://www.alsahlisaleh.com/?p=751

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

جميع الحقوق محفوظة لصاحب الموقع صالح أحمد Copyright for AlsahliSaleh