29يونيو

هناك فيديو
انتشر لفتاة سورية تعرض منزلهم للقصف ، فحاول بعض الرجال استخراجها من تحت
الأنقاض وأخر حاول توثيق الحدث بالتصوير ، فكانت إجابة الفتاة من تحت
الانقاض للمصور :

“عمو… لا تصورني… ماني محجبة”

أدمَت فؤادي بنتُ جوبر عندما …
صاحت تَئِّن وبالدماء مخضّبة:

عّماه مهلا لا تصوّر حالتي …
فأنا فتاةٌ بالعفاف مهذّبة

هَتَك العدوُّ ستارنا في غدره …
فغدوت يا عمّاه غير محجبة

هاتوا الحجاب إذا أردتم صورتي …
أو فاتركوني في الرّكام مُعذَّبة

الموت أهون أن يراني خالقي …
في حالةٍ تبدو كحال المذنبة

صوّر اذا شئت الدّمار بمنزلي …
فمشاهد الإجرام تبدو مرعبة

صوّر بقايا من زوايا لهوِنا …
صوّر مراجيحاً إليّ مُحببة

وانظر لعين البائسين بحّينا …
هل ياتراها لا تزال مصبّبة؟!

صوّر ينابيع الدماء لعلّها …
تجري وتسري في العروق المُجدبة

صوّر عراةَ الفكر في أوطاننا …
واكشف نفوساً في الخنا متقلّبة

صوّر رؤوس العُرب وافضح شأنها …
فقد اختفت كنعامةٍ بالأتربة

صوّر وصوّر ما تشاء لفضحهم …
أما انا… يا عم (لستُ محجبة)

ابو سعد السوري

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

جميع الحقوق محفوظة لصاحب الموقع صالح أحمد Copyright for AlsahliSaleh