5ديسمبر

هيّت لك …

  

لي ولك..

نجمتان وبرجان في شرفات الفلك ..

ولنا مطر واحدٌ 

كلّما بلّل ناصيتي بلّلك ..

سادرانِ على الرمسِ نبكي

ونندبُ شمسًا تهاوتْ

وبدرًا هلكْ ..

وكلانا تغشّته حُمّى الرّمالِ

فلم يدرِ أيَّ ريحٍ تلقَّى

وأي طريقٍ سلك ..

فرّقتنا النّوى زمنًا

ثمّ لمّت شتات نوانا

على بقعةٍ من حلكْ ..

قلتَ لي:

هيتَ لك

هيت لك ..

سرتُ خلف خطاكَ أجرّرُ خطو المساكينِ

لم أسألكْ ..

في الصباح 

وقفت مليًا

فألفيت صومعتي منزلكْ ..

فاستشاطت عرى القلبِ

لكنني حين أبصرتُ عينيكَ

ردّدتُ:

لله ما أجملكْ …

شارك التدوينة !

عن alsahlisaleh

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

© Copyright, All Rights Reserved For صالح أحمد