4يناير

وتلك الأيام نداولها بين الناس

كان هناك امرأة انتقلت من حياة الجواري إلى حياة الأمراء بعد أن تزوج منها أحد الخلفاء، فتغطرست هي وزوجها حتى أنها إذا أرادت أن تتذكر حياتها السابقه في الفقر والطين تخلط المسك والعنبر والكافور فيصبح كالطين وتخوض فيه وتطأه بأقدامها

ودارت بهم الدنيا وفقرت هي والخليفه وبناته
وكان الخليفه شاعر فقال ابيات يندى لها الجبين يصف حال بناته

ترى بناتك في الأطمار جائعةً …
                   في لبسهنّ رأيت الفقر مسطورا

برزن نحوك للتسليم خاشعةً …
                   عيونهنّ فعاد القلب موتورا

يطأن في الطين والأقدام حافيةً …
                   كأنها لم تطأ مسكاً وكافورا

القصة كامله هنا
http://wp.me/p5XPiY-aq

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

جميع الحقوق محفوظة لصاحب الموقع صالح أحمد Copyright for AlsahliSaleh