8يونيو

ويح الهوى

ويحُ الهوى قد نالَ منّي سهمه
أضحى فؤادي من عناه ضريرُ

رفقاً بروحي يا حنينُ فإنها
مرهونةً بإسم الحبيبِ تسيرُ

وعلى بساطِ الريحِ خلتُ كأنني
في حبها بين السحابِ أطيرُ

يا معشر العشّاق لستُ بشاعرٍ
لكنّ وجداني الشغوفُ أسيرُ ..

لستُ الفرزدق أو كثيّرُ عزةٍ
ولا بقيسٍ أو حفيدِ جريرُ

ولا امرؤ القيسِ الضّليلِ وإنّما
وريد قلبي للغرام يُشيرُ

شوقٌ وإحساسٌ وصدقُ مشاعرٍ
وغيرُ ذلكَ لم أجد تفسيرُ

بانت وأمست كالشعاع بظلمةٍ
بإسم الهُيام وفي الظلام تُنيرُ

عذراً غرامي قد فشيت بسرّنا
فاض الفؤاد ولم يسع قطميرُ

وقدِ ارتوى عشقاً فصارت قصةً
مرويّةً والعاشقين كثيرُ

وبكِ اغتنيتُ عن الأناثِ لإنني
من غيرِ حبكِ بائسٌ وفقيرُ

أدعوك ربيّ راجياً ومؤمّناً
قِنا الفراقٓ فلا سواكٓ يُجيرُ

شارك التدوينة !

عن alsahlisaleh

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

© Copyright, All Rights Reserved For صالح أحمد