غير مصنف

16أبريل

هكذا تفعل الدنيا بطلابها

العشاء الاخير

يُروى أن عيسى بن مريم عليه السلام
كان يسير برفقة يهودي
وكان معهما ثلاثة أرغفة زاداً للطريق
فلما بلغ منهما الجوع مبلغه
اختار عيسى عليه السلام شجرة وارفة
وطلب من اليهودي أن يجهز الزاد ريثما يعود من بعض حاجته
وهو آت من بعيد  رآه يأكل رغيفاً
فلما وصل إليه ورآهما رغيفين قال له :
أين الرغيف الثالث؟
فقال اليهودي : والله ما كانا إلا رغيفين
فأكل عيسى عليه السلام رغيفا وناول اليهودي رغيفا
ثم قال له : قم معي
فمرا على رجل أعمى فوضع عيسى عليه السلام يده على عينيه ودعا الله فبرئ بإذن الله
ثم التفت إلى اليهودي وقال له : بحق من رد على هذا بصره أين الرغيف الثالث
فقال : والله ما كانا إلا رغيفين
فسارا حتى وصلا نهراً فأرادا عبوره فارتجف اليهودي وقال : نغرق
فأخذ عيسى عليه السلام بيده ودعا الله ومشيا على الماء
ولما وصلا إلى الضفة الأخرى قال له عيسى عليه السلام :
بحق من أمشاك على الماء ولم تبتل قدماك أين الرغيف الثالث؟
فقال : والله ما كانا إلا رغيفين
عندها جمع عيسى عليه السلام ثلاث أكوام تراب ثم دعا الله فصارت ذهبا
ثم قال : هذه الكومة لي لأني أكلتُ رغيفا
وهذه لك لأنك أكلتَ رغيفا
وهذه لصاحب الرغيف الثالث
فقال اليهودي : أنا أكلتُ الرغيف الثالث
فقال له عيسى عليه السلام : كلها لك ولا تصحبني بعد يومك هذا وتركه ومضى
بعد قليل حضر ثلاثة لصوص فوجدوا معه الذهب فقتلوه
ثم جلسوا يستريحون
فقال أحدهما لصاحبه : ما رأيك لو قتلناه وازداد كل منا نصف كومة
فاستحسن رأيه
وأرسلا صاحبهما ليأتي لهم بطعام
مضى اللص الثالث محدثا نفسه أن يدس السم لهما ويستأثر بالذهب وحده
فور عودته انقضا عليه وقتلاه
ثم قالا : نأكل ونقتسم
وأكلا فماتا من فورهما
بعد فترة مر عيسى عليه عليه السلام وإذا بأربع جثث والذهب مكانه
فقال للحواريين :

هكذا تفعل الدنيا بطلابها !!!

 

صباحكم دنيا باليد واخرة بالقلب

11أبريل

وما القصائد إلا بعض أدويتي …

إن غار شعري فَمُرَا بي ولا تقفا …
وعزّياني وقولا آه وا اسفا

وإن وجدتم قصيدي كالفرات سرى …
يروي القلوب .. فغضا الطرف وانصرفا

لازلت في منبر الإبداع ما كسفت …
شمسي وبدري يضيءُ الكون ما خسفا

أسكت بالشعر ألامي وقد كثرت …
إلا الهوى كلما أسكتُّه هتفا

قارفته وهو ذنبي لست أنكره …
وكيف أنكر ما قلبي بهِ شُغفا

وما القصائد إلا بعض أدويتي …
أوصى بها لي طبيب القلب واعترفا

ثرثرت بالشعر حتى قيل بي سفهٌ …
وهمت بالشعر حتى قيل لي انحرفا

ما ضلَّ بي الشعر لكني فتنتُ بهِ …
وما فُتنتُ به يا سادتي ترفا

أشتاقه كاشتياقي الفجر أرقبُهُ …
وكا اشتياقي لماضي الذي سلفا

فإن تغزلت فالديوان يشفع لي …
وإن وصفت فقد  راق المدى وصفا

وما هجوت بني قومي بقافيتي …
وما جعلت سوى الإبداع لي هدفا

ألفتُ كل جميل القول مذُّ صغري …
فهل يلامُ الذي للحسن قد ألفا ؟!؟!

سعيد ناصر القرني

1أبريل

أجمل ما قيل في الغزل

يعرف الغزل أدبياً أنه : فناً من فنون القصيدة الغنائية للتعبير عن الحب واحاسيس المحبين وانفعالاتهم

وسأورد هنا بعض الأبيات التي قيل أنها من أغزل الشعر العربي

ذكر الأصفهاني في كتابه ” الأغاني ” ان الوليد بن يزيد بن عبد الملك قال لأصحابه ذات ليلة : أي بيت قالته العرب أغزل ؟ فقال بعضهم بيت جميل بثينة

يموت الهوى مني إذا ما لقيتها … ويحيا إذا فارقتها فيعود

وقال أخر : قول عمر بن أبي ربيعة

كأنني حين أمسي لا تكلمني … ذو بغيةٍ يبتغي ما ليس موجود

فقال الوليد : حسبك الله بهذا

وذكر الأصفهاني أيضاً أن عبد الملك بن مروان سأل أعربيا أي بيت أغزل ، فقال : قول جرير

أن العيون التي في طرفها حورٌ … قتلننا ثم لم يحيين قتلانا

وقال الأصمعي : أغزل بيت قالته العرب قول امرئ القيس

وما ذرفت عيناك إلا لتضربي … بسهميك في أعشار قلب مقتلِ

و رويَ عن الوليد بن يزيد انه كان يقول : لم تقل العرب أغزل من قول جميل بثينة

لكل حديثٍ بينهن بشاشة … وكل قتيل عندهن شهيد

واضيف عليها أنا alsahlisaleh من أغزل الأبيات التي قرأتها قول علي بن الجهم :

عيون المها بين الرصافة والجسري … جلبن الهوى من حيث أدري ولا أدري

أعدن لي الشوق القديم ولم أكن … سلوت ولكن زدن جمرا على جمري

وأيضاً قول الشيرازي :

بكت عيني غداة البين دمعا … وأخرى بالبكا بخلت علينا
فعاقبت التي بالدمع بخلت … بأن أغمضتها يوم التقينا

وقول امرئ القيس على لسان ليلى :

فقالت يمين الله مالك حيلةٌ … وما أرى عنك الغواية تنجلي

اما قول يزيد بن معاوية وقد تكون أقرب للوصف منه إلى الغزل :

وأمطرت لؤلؤاً من نرجس وسقت … ورداً وعظت على العناب بالبردِ

اما مالء الدنيا وشاغل الناس أبو الطيب المتنبي يقول :

قبلتها ودموعي مزج أدمعها … وقبلتني على خوفٍ .. فماً لفمِ

قد ذقت ماء حياةٍ من مقبلها … لو صاب تُرباً لأحيا سالف الأممِ

اما ما أردده دائما قول شمس الدين :

وحفظت عهد ودادها متمسكاً … في حبها برشاده وبغيِّهِ

ولها سرائر في الضمير طويتها … نسى الضمير بأنها في طيِّهِ

وأختمها بقول جميل بن معمر ( جميل بثينة )

يهواك ما عشت الفؤاد فأن امت … يتبع صداي صداكِ بين الأقبرِ

أدبيات

alsahlisaleh

31مارس

” ليس هناك أكثر ذكاءً من وزارة الخارجية الإسرائيلية التي ما زالت تبتكر مصطلحات تهيئ أجيالنا الجديدة لتقبل الكيان الصهيوني ..
وبفضل القصف الإعلامي الكثيف والمنظم للعقل العربي استوعبنا ثم صدقنا ثم تبنينا في وسائلنا الإعلامية المحايدة معظم المصطلحات التي تساند الادعاءات الإسرائيلية ، الأعجب من ذلك أنهم يسربون مصطلحاتهم عبر وسائل الإعلام العربية المحايدة ثم تلتف وتصل إلينا بطريقة غير مباشرة حيث أثبت ذلك نجاحه في تجاوز الريبة وحاجز الشك العربي ، فالإعلام الغربي قبل اليهودي يستخدم مصطلحات مضللة مثل “” اللاجئين الفلسطينيين “” بالرغم أنهم أصحاب الأرض وليسوا لاجئين ، و مشكلة “” الأسرى الفلسطينيين “” كإيحاء بوجود طرفيين عسكريين في النزاع في حين أن المعتقلون مدنيون ، ومصطلح “” أرض الميعاد “” الذي يذكر الغرب بما جاء في كتابهم المقدس من عودة اليهود للوطن الذي وعدهم به الخالق

من كتاب “من يعرف جنياً يتلبسني” (بسم الله على روحي والله معي )

@Alsahlisaleh

© Copyright, All Rights Reserved For صالح أحمد